71. سورة نوح

1. ( إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر ) أي بانذار ( قومك من قبل أن يأتيهم ) إن لم يؤمنوا ( عذاب أليم ) مؤلم في الدنيا والآخرة

2. ( قال يا قوم إني لكم نذير مبين ) الانذار

3. ( أن ) أي بأن أقول لكم ( اعبدوا الله واتقوه وأطيعون )

4. ( يغفر لكم من ذنوبكم ) من زائدة فإن الإسلام يغفر به ما قبله أو تبعيضيه لإخراج حقوق العباد ( ويؤخركم ) بلا عذاب ( إلى أجل مسمى ) أجل الموت ( إن أجل الله ) بعذابكم إن لم تؤمنوا ( إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون ) ذلك لآمنتم

5. ( قال رب إني دعوت قومي ليلا ونهارا ) أي دائما متصلا

6. ( فلم يزدهم دعائي إلا فرارا ) عن الإيمان

7. ( وإني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم ) لئلا يسمعوا كلامي ( واستغشوا ثيابهم ) غطوا رؤوسهم بها لئلا ينظروني ( وأصروا ) على كفرهم ( واستكبروا ) تكبروا عن الإيمان ( استكبارا )

8. ( ثم إني دعوتهم جهارا ) أي بأعلى صوتي

9. ( ثم إني أعلنت لهم ) صوتي ( وأسررت ) الكلام ( لهم إسرارا )

10. ( فقلت استغفروا ربكم ) من الشرك ( إنه كان غفارا )

11. ( يرسل السماء ) المطر وكانوا قد منعوه ( عليكم مدرارا ) كثير الدرور

12. ( ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ) بساتين ( ويجعل لكم أنهارا ) جارية

13. ( ما لكم لا ترجون لله وقارا ) أي تأملون وقارا لله إياكم بأن تؤمنوا

14. ( وقد خلقكم أطوارا ) جمع طور وهو الحال فطورا نطفة وطورا علقة إلى تمام خلق الإنسان والنظر في خلقه يوجب الإيمان بخالقه

15. ( ألم تروا ) تنظروا ( كيف خلق الله سبع سماوات طباقا ) بعضها فوق بعض

16. ( وجعل القمر فيهن ) أي في مجموعهن الصادق بالسماء الدنيا ( نورا وجعل الشمس سراجا ) مصباحا مضيئا وهو أقوى من نور القمر

17. ( والله أنبتكم ) خلقكم ( من الأرض ) إذ خلق أباكم آدم منها ( نباتا )

18. ( ثم يعيدكم فيها ) مقبورين ( ويخرجكم ) للبعث ( إخراجا )

19. ( والله جعل لكم الأرض بساطا ) مبسوطة

20. ( لتسلكوا منها سبلا ) طرقا ( فجاجا ) واسعة

21. ( قال نوح رب إنهم عصوني واتبعوا ) أي السفلة والفقراء ( من لم يزده ماله وولده ) وهم الرؤساء المنعم عليهم بذلك وولد بضم الواو وسكون اللام وبفتحهما والأول قيل جمع ولد بفتحهما كخشب وخشب وقيل بمعناه كبخل وبخل ( إلا خسارا ) طغيانا وكفرا

22. ( ومكروا ) أي الرؤساء ( مكرا كبارا ) عظيما جدا بأن كذبوا نوحا وآذوه ومن اتبعه

23. ( وقالوا ) للسفلة ( لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ) بفتح الواو وضمها ( ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا ) هي أسماء أصنامهم

24. ( وقد أضلوا ) بها ( كثيرا ) من الناس بأن أمروهم بعبادتهم ( ولا تزد الظالمين إلا ضلالا ) عطفا على قد أضلوا دعا عليهم لما أوحي إليه أنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن

25. ( مما ) ما صلة ( خطيئاتهم ) وفي قراءة خطيئاتهم بالهمزة ( أغرقوا ) بالطوفان ( فأدخلوا نارا ) عوقبوا بها عقب الاغراق تحت الماء ( فلم يجدوا لهم من دون ) أي غير ( الله أنصارا ) يمنعون عنهم العذاب

26. ( وقال نوح رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا ) أي نازل دار والمعنى أحدا

27. ( إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا ) من يفجر ويكفر قال ذلك لما تقدم من الايحاء إليه

28. ( رب اغفر لي ولوالدي ) وكانا مؤمنين ( ولمن دخل بيتي ) منزلي أو مسجدي ( مؤمنا وللمؤمنين والمؤمنات ) إلى يوم القيامة ( ولا تزد الظالمين إلا تبارا ) هلاكا فأهلكوا