تفسير الجلالين

 

للإمام جلال الدين المحلِّي وجلال الدين السيوطي

 

نقاش وتصحيح، مقتبس من مقدمة الأستاذ مروان سوار

 

تنبيه رقم 1: قوله تعالى: { ولا تقربا هذه الشجرة } ( سورة البقرة، آية 36 )

تنبيه: ذكر العلماء أقوالا كثيرة في تعيين هذه الشجرة، معظمها مقتبسة من الإسرائيليات والأحاديث الضعيفة. لذلك لم يعينها المؤلف بل قال: وهي الحنطة أو الكرم أو غيرهما، وفي قوله « أو غيرهما » إشارة إلى عدم أهمية تعيينها.

فينبه القارئ أن الله قد أبهم تعيين هذه الشجرة. والمستفاد من هذه الآية أن الشجرة ابتلاء وامتحان من الله تعالى لآدم وزوجه، كما هو شأن حياتنا الدنيا: ـ « خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا »

 

تنبيه رقم 2: قوله تعالى: { فقلنا اضربوه ببعضها } سورة البقرة آية 73

تنبيه: لم يرد في الأخبار الصحيحة تعيين العضو الذي ضرب به القتيل ليحيا، وظاهر الآية أن أي عضو من أعضاء البقرة ضرب به القتيل أعاد الحياة إليه، وأعرب عن قاتله.

 

تنبيه رقم 3: قوله تعالى: { واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان... } سورة البقرة آية 102

تنبيه: قال الشيخ أحمد مصطفى المراغي في تفسيره: وقد زعموا أن سليمان هو الذي جمع كتب السحر من الناس ودفنها تحت كرسيه، ثم استخرجها الناس وتناقلوها، وهذا من مفتريات أهل الأهواء فنسبوها إليه كذبا وبهتانا.

والسيوطي رحمه الله نقل كلاما قيل قبله، فنقله كما قيل، ولم يعتمده ولم يرده بل ترك الأمر للقارىء ليمحص هو، والشيخ كان على معرفة كاملة بصحة ما قيل، أو بعدم صحته، ولكن العلماء كانت لهم أساليبهم، فربما نقلوا الخبر دون تعليق وربما علقوا عليه بحسب ما يرون من الحاجة، وفي كل ذلك كانت مقاصدهم عظيمة ورائعة، ولا يجوز بحال الطعن فيهم، والنقص من قدرهم، رحمهم الله ورضي عنهم، فإنهم على سلم فضلهم صعد الخلف.

 

تنبيه رقم 4: قوله تعالى: { وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات فأتمهن } سورة البقرة آية 124.

تنبيه: اختلف العلماء في الكلمات التي ابتلى الله بها ابراهيم خليله، لأن القرآن لم يعينها، ومن ثم تعددت الآراء فيها، والظاهر أنها أوامر الدين ونواهيه، فكل ما كلف به ابراهيم عليه السلام من أمر ونهي قام به أتم قيام. والمضمضة والاستنشاق وغيرهما من خصال الفطرة التي ذكرها الإمام السيوطي وغيره بعض من هذه الأوامر.

 

تنبيه رقم 5: قوله تعالى: { وقال لهم نبيهم إن آية ملكه أن يأتيكم التابوت... } سورة البقرة آية 248.

تنبيه: ما ذكره الشيخ السيوطي هنا هو ما ذكر عامة المفسرين عند هذه الآية ولكن الشيء الذي يلفت النظر، هو أن التابوت كما قال الشيخ المراغي وصف في بعض الكتب ( الأخرى ) بأوصاف هي غاية في الغرابة في كيفية صنيعه، وجمال منظره، وما تحلى به من الذهب ودخل في تركيبه من الخشب الثمينة.

والأولى في هذا كله أن يترك لفظ التابوت على إطلاقه ما لم يرد نص يعتمد عليه فعندها تعين ماهيته.

 

تنبيه رقم 6: قوله تعالى: { كل الطعام كان حلا لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة } سورة آل عمران آية 93.

تنبيه: ما ذكره الشيخ السيوطي هنا ذكره كذلك عامة المفسرين، وقد روى الطبري بسنده عن ابن عباس أن عصابة من اليهود حضرت رسول الله ( ص ) فقالوا: يا أبا القاسم، أخبرنا أي الطعام حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة، فقال رسول الله ( ص ) : أنشدكم بالله الذي أنزل التوراة على موسى هل تعلمون أن إسرائيل يعقوب مرض مرضا شديدا، فطال سقمه منه، فنذر لله نذرا، لئن عافاه الله من سقمه ليحرمن أحب الطعام والشراب إليه، وكان أحب الطعام إليه لحم الإبل، وأحب الشراب إليه ألبانها فقالوا: اللهم نعم.

 

تنبيه رقم 7: قوله تعالى: { وكتبنا له في الألواح من كل شيء موعظة وتفصيلا لكل شيء... } سورة الأعراف آية 145.

تنبيه: ما ذكره المؤلف هنا من وصف الألواح بأنها كانت من سدر الجنة، أو ذبرجد، لا يستخلص منه حكم شرعي، ولذلك تساهل في ذكر هذه الأوصاف المبنية على أحاديث ضعيفة، وذلك مقبول في التفسير والوعظ. قال الإمام أحمد بن حنبل أنهم في الرقائق ( أي الأمور المتعلقة بالأخلاق ) يتساهلون في الأسانيد، أما في الحلال والحرام، « فنريد رجالا هكذا » ، وقبض بيده إشارة إلى القوة.

أما في الأمور التي يبنى عليها استنتاج الأحكام الشرعية، فإن العلماء والمفسرون، ومنهم السيوطي والمحلي، لا يأخذون إلا بالآثار الصحيحة.

وقد سها عن هذا التفصيل وعن هذه القاعدة الكثير من الكتاب والمعلقين، فبالغوا في التهويل على من تساهل في أسانيد التفسير، بدون تمييز حول موضوع التفسير ونوعه.

 

تنبيه رقم 8: قوله تعالى: { ولقد همت به وهم بها لولا أن رأى برهان ربه } سورة يوسف آية 24.

تنبيه: أجمع المفسرون على أن يوسف عليه السلام لم يفعل المنكر، لأنه رأى برهان ربه فاقتنع.

أما الهم على المعنى الذي ذكره السيوطي رحمه الله، فقد قال به كثير من المفسرين. وقد أنكره الكثيرون، ومنهم الفخر الرازي الذي قال ( في « عصمة الأنبياء » ) :ـ

( ( إن يوسف عليه السلام كان بريئا من العمل الباطل، والهم المحرم، وهذا قول المحققين من المفسرين والمتكلمين، وبه نقول، وعنه نذب، فإن الدلائل قد دلت على عصمة الأنبياء عليهم الصلاة والسلام... وأما ما روي عن ابن عباس أنه جلس فيها مجلس الخائن فحاشا ابن عباس أن يقول مثل هذا عن يوسف عليه الصلاة والسلام، ولعل بعض أصحاب القصص وأصحاب الأخبار وضعوه على ابن عباس، وكذلك ما روي عن مجاهد وغيره أيضا فإنه لا يكاد يصح بسند صحيح، وبطل ذلك كله، وثبت ما بيناه من براءة يوسف عليه الصلاة والسلام ) ) .

وقد فسر همه بزجرها ووعظها، وقيل: هم بضربها ودفعها، وقيل: هذا كله كان قبل نبوته. وعلى كل حال، فالهم همان: هم ثابت، وهو ما كان معه عزم وقصد وعقيدة ورضا مثل هم امرأة العزيز، فالعبد مأخوذ به، وهم عارض، وهو الخطرة في القلب، وحديث النفس من غير اختيار ولا عزم، مثل هم يوسف عليه الصلاة والسلام، فالعبد غير مأخوذ به مالم يتكلم أو يعمل به، ولو كان همه كهمها لما مدحه الله تعالى بأنه من عباده المخلصين.

 

تنبيه رقم 9: { وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء... } سورة يوسف آية 53.

تنبيه: ما ذكره الإمام السيوطي هنا هو أحد قولين للمفسرين، وهو أنه من كلام يوسف عليه السلام، وقد بين السيوطي رحمه الله تعالى أنه قاله تواضعا لله، لأنه ما أراد أن يزكي نفسه { فلا تزكوا أنفسكم } فكان في قوله: { وما أبرئ نفسي } هضم للنفس، وإنكسار وتواضع لله عز وجل، فإن تبرئة النفس في مقام العصمة والتزكية ذنب عظيم فأراد إزالة ذلك عن نفسه فإن حسنات الأبرار سيئات المقربين.

والإمام السيوطي بين أن المراد من النفس في قوله { إن النفس } الجنس أي النفوس من حيث هي تأمر بالسوء لا النفوس الشريفة العالية كنفوس الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والقول الثاني للمفسرين أنه من كلام امرأة العزيز، وعلى هذا يكون المعنى، وما أبرئ نفسي من مراودتي يوسف عن نفسه وكذبي عليه.

 

تنبيه رقم 10: قوله تعالى: { حتى إذا لقيا غلاما فقتله } سورة الكهف آية 74

ما ذكر الإمام جلال الدين المحلي هنا من وصف الآلة والهيئة التي قتل بها وعليها الغلام يحتاج إلى نص يصلح للإعتماد، ثم لا حاجة إلى معرفة ذلك، والمهم أن صاحب موسى قتل الغلام، والسلام.

 

تنبيه رقم 11: قوله سبحانه: { وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي... } سورة الحج آية 52

ذكر الإمام الصاوي في حاشيته ما نصه: وما ذكره المفسر من قصة الغرانيق ورواية عامة المفسرين الظاهريين، قال الرازي: أما أهل التحقيق فقد قالوا: هذه الرواية باطلة موضوعة، واحتجوا على البطلان بالقرآن والسنة والمعقول، أما القرآن فبوجوه: أحدهما قوله تعالى: { ولو تقول علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين ثم لقطعنا منه الوتين فما منكم من أحد عنه حاجزين } ثانيهما { قل ما يكون لي أن أبدله من تلقاء نفسي إن أتبع إلا ما يوحى إلي إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم } ثالثهما قوله تعالى: { وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى } وأما السنة فمنها ما روي عن محمد بن خزيمة أنه سئل عن هذه القصة، فقال: هي من وضع الزنادقة، وقال البيهقي: هذه القصة غير ثابته من جهة النقل، فقد روى البخاري في صحيحه أنه ( ص ) قرأ سورة النجم وسجد المسلمون والكفار والإنس والجن، وليس فيه حديث الغرانيق وأما المعقول فمن أوجه. أحدهما أنه من جوز على النبي ( ص ) تعظيما للأوثان فقد كفر، ثانيهما لو كان الإلقاء على الرسول ثم الإزالة عنه لكانت عصمته من أول الأمر أولى، وهو الذي يجب علينا اعتقاده في كل نبي، ثالثهما وهو أقوى الأوجه أنا لوجوزنا ذلك لارتفع الأمان عن شرعه، ثم قال الرازي وقد عرفنا أن هذه القصة موضوعة، وخبر الواحد لا يعارض الدلائل العقلية والنقلية المتواترة، قال الخطيب، ثم قال: وهذا هو الذي يطمئن إليه القلب، وإن أطنب ابن حجر العسقلاني في صحتها ( إنتهى ) .ـ

ويكون معنى الآية على هذا التحقيق: ألقى الشيطان في أمنيته. أي تلاوته شبها وتخيلات في قلوب الأمم، بأن يقول لهم الشيطان: هذا سحر وكهانة، فينسخ الله تلك الشبه من قلوب من أراد لهم الهدى، ويحكم الله آياته في قلوبهم، والله عليم بما ألقاه الشيطان في قلوبهم، حكيم في تسليطه عليهم، ليميز المفسد من المصلح ( إنتهى ) .

 

تنبيه رقم 12: قوله تعالى: { فكذبوه فأخذهم عذاب يوم الظلة... } سورة الشعراء آية 198.

ما ذكره المفسر هنا هو قول ابن عباس رضي الله عنهما, فقد قال محمد بن جرير: حدثني الحارث... حدثني يزيد الباهلي، سألت ابن عباس عن هذه الآية { فأخذهم عذاب يوم الظلة } قال: بعث الله عليهم رعدة وحرا شديدا، فأخذ بأنفاسهم فخرجوا من البيوت هرابا، إلى البرية، فبعث الله عليهم سحاب فأظلتهم من الشمس فوجدوا لها بردا ولذة، فنادى بعضهم بعضا، حتى إذا اجتمعوا تحتها أرسل الله عليهم نارا. قال ابن عباس: فذلك عذاب يوم الظلة، إنه كان عذاب يوم عظيم.

 

تنبيه رقم 13: قوله تعالى: { ولها عرش عظيم } سورة النمل آية 23.

ما وصف به الإمام المحلي هذا السرير لم يرد به دليل صحيح يعتمد عليه، والواصفون له أخذوا هذه الأوصاف من فهمهم لقوله تعالى: { ولها عرش عظيم } فقد وصفه الله بالعظم، فمهما بالغوا في وصفه، فإنه متوافق مع قوله تعالى: { عظيم } والأولى الوقوف عند ما ذكر القرآن دون التخيل لأوصاف لم يرد يها تفصيل، وحسبنا أنه عرش عظيم.

 

تنبيه رقم 14: قوله تعالى: { وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون } سورة النمل الآية 35.

وكذلك ما وصفه المفسرون لهذه الآية، وما ذكره هنا لم يرد به ما يعتمد عليه وحسبنا أنها أرسلت إليه بهدية تليق به. وقد قال ابن كثير: سأبعث إليه بهدية تليق بمثله، وأنظر ماذا يكون جوابه، وقال أيضا: ذكر غير واحد من المفسرين من السلف وغيرهم أنها بعثت إليه بهدية عظيمة من ذهب وجواهر ولآلىء وغير ذلك وقال بعضهم: أرسلت إليه بلبن من ذهب والصحيح أنها أرسلت إليه بآنية من ذهب إلى أن قال: فأجرى أي سليمان الخيل حتى عرقت إلى أن قال: وأكثره مأخوذ من الإسرائيليات والظاهر أن سليمان لم ينظر إلى ما جاؤوا به بالكلية، ولا اعتنى به، بل أعرض عنه، وقال منكرا « أتمدونن بمال... » .

 

تنبيه رقم 15: قوله تعالى: { قيل لها ادخلي الصرح... } سورة النمل رقم 44.

ما ذكره المفسر هنا هو ما ذكره عامة المفسرين، وهذا كأمثاله يحتاج إلى سند صحيح، والله أعلم بصحة ذلك، غير أن البخاري أخرج في تاريخه والعقيلي عن أبي موسى الأشعري قال: قال رسول الله ( ص ) : « أول من صنعت له الحمامات سليمان » .

 

تنبيه رقم 16: قوله تعالى: { وإذ تقول للذي أنعم الله عليه وأنعمت عليه... } سورة الأحزاب الآية 37.

ما ذكره المفسر هنا من أنه ( ص ) كان يخفي في نفسه محبتها مردود وغير لائق بجناب النبي صلوات الله وسلامه عليه إذ لا يعقل أن تقع في نفسه امرأة هي على عصمة رجل آخر وحاشاه من ذلك فقد قال الإمام الصاوي: وهذا القول مردود لما تقدم أنه ينزه عنه رسول الله والصواب أنه يقول: إن الذي أخفاه في نفسه هو ما أخبره الله به من أنها ستصير إحدى زوجاته بعد طلاق زيد لها.

 

تنبيه رقم 17: { يا أيها الذين آمنوا لا تكونوا كالذين آذوا موسى فبرأه الله مما قالوا... } سورة الأحزاب الآية 67.

ما ذكره المفسر هنا جاء في حديث صحيح، فقد قال الإمام السيوطي في تفسيره الدر المنثور: أخرج عبد الرزاق وأحمد وعبد بن حميد والبخاري والترمذي وابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه من طرق عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله ( ص ) إن موسى عليه السلام كان رجلا حييا ستيرا، لا يرى من جلده شيء استحياء منه، فآذاه من آذاه من بني إسرائيل وقالوا: ما يستتر هذا الستر إلا من عيب بجلده، إما برص، وإما أدرة، وإما آفة، وإن الله أراد أن يبرأه مما قالوا، وإن موسى عليه السلام خلا يوما وحده فوضع ثيابه على حجر ثم اغتسل، فلما فرغ أقبل إلى ثيابه ليأخذها، وإن الحجر عدا بثوبه، فأخذ موسى عليه السلام عصاه، وطلب الحجر، فجعل يقول: ثوبي حجر، ثوبي حجر، حتى انتهى إلى ملأ من بني إسرائيل فرأوه عريانا أحسن ما خلق الله، وأبرأه الله مما يقولون، وقام الحجر فأخذ ثوبه فلبسه، وطفق بالحجر ضربا بعصاه، فوالله إن بالحجر لندبا من أثر ضربه: ثلاثا أو أربعا أو خمسا.

 

تنبيه رقم 18: قوله تعالى: { وهل أتاك نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب... } سورة ص الآيات 21 و 22 و 23 و 24.

قال الصاوي في حاشيته على الجلالين عند هذا الكلام: « مشى المفسر على أن داود سأل أوريا طلاق زوجته، ثم بعد وفاء عدتها تزوجها داود ودخل بها، وهو أحد أقوال ثلاثة، والثاني أن داود لما تعلق قلبه بها أمر » أوريا « ليذهب للجهاد ليقتل فيتزوجها، ففعل، فلما قتل في الجهاد تزوجها داود، والثالث أن » أوريا « لم يكن متزوجا بها، وإنما خطبها فقط، فخطبها داود على خطبته وتزوجها ثم قال الصاوي: وكان ذلك كله جائزا في شرعه، وإنما عاتبه الله لرفعة قدره، وللسيد أن يعاقب عبده على ما يقع منه، وإن كان جائزا من باب » حسنات الأبرار سيئات المقربين « ( إنتهى ) .

»ولكن قال في الخازن عند تفسير هذه الآية أو عند ذكر هذه القصة التي ذكرها المفسر: « أعلم أن من خصه الله بنبوته، وأكرمه برسالته، وشرفه على كثير من خلقه لا يليق أن ينسب إليه ما لو نسب إلى آحاد الناس لاستنكف أن يحدث عن نفسه، فكيف يجوز أن ينسب إلى بعض أعلام الأنبياء، والصفوة الأمناء ذلك، وقد روي عن علت بن أبي طالب أنه قال:

» « من حدثكم بحديث داود على ما يرويه القصاص جلدته مائة وستين جلده، وهو حد الفرية على الأنبياء » . وقال القاضي عياض: « لا يجوز أن يلتفت إلى ما سطره الاخباريون من أهل الكتاب الذين بدلوا وغيروا ونقله بعض المفسرين ولم ينص الله تعالى على شيء من ذلك، ولا ورد في حديث صحيح، وليس في قصة داود وأوريا خبر ثابت، ولا يظن بنبي محبة قتل مسلم، وهذا هو الذي ينبغي أن يقول عليه من أمر داود » وقال الإمام فخر الدين الرازي: « حاصل القصة يرجع الى السعي في قتل رجل مسلم بغير حق، وإلى الطمع في زوجته، وكلاهما منكر عظيم فال يليق بعاقل أن يظن بداود عليه الصلاة والسلام هذا » . وقال غيره: « إن الله تعالى أثنى على داود قبل القصة وبعدها، وذلك يدل على استحالة ما نقلوه من القصة، فكيف يتوهم عاقل أن يقع بين مدحين ذم، ولو جرى ذلك من بعض الناس في كلامه لاستهجنه العقلاء، ولقالوا: أنت في مدح شخص فكيف تجري ذمه أثناء مدحك، والله تعالى منزه عن مثل ذلك.

»وقد قيل: إن داود تمنى أن تكون امرأة « أوريا » له، فاتفق أن « أوريا » هلك في الحرب فلما بلغ داود قتله لم يجزع عليه كما جزع على غيره من جنده، ثم تزوج امرأته فعاتبه الله على ذلك لأن ذنوب الأنبياء وإن صغرت فهي عظيمة عند الله تعالى فهذه هي الفتنة في قوله: { وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه... } ( إنتهى ) كلام الخازن ببعض تصرف. أما ابن كثير فلم يذكر القصة بل قال: « قد ذكر المفسرون ها هنا قصة أكثرها مأخوذ من الإسرائيليات ولم يثبت فيها عن المعصوم حديث يجب اتباعه.

»

تنبيه رقم 19: قوله تعالى: { ردوها علي فطفق مسحا بالسوق والأعناق } سورة ص الآية 33.

إن الذي ذكرهه المفسر هو قول ابن عباس وأكثر المفسرين وكان ذلك مباحا له لأن نبي الله سليمان لم يكن ليقدم على محرم، ولم يكن ليتوب عن ذنب وهو ترك الصلاة بذنب آخر، وهو عقر الخيل، وقال الإمام فخر الدين: بل التفسير الحق المطابق لألفاظ القرآن أن نقول: « إن رباط الخيل كان مندوبا إليه في دينهم، كما أنه كذلك في ديننا، ثم إن سليمان عليه الصلاة والسلام احتاج إلى غزو فجلس وأمر بإحضار الخيل، وأمر بإجرائها، وذكر أني لا أحبها لأجل الدنيا ونصيب النفس، وقد أمر بإعدائها وإجرائها حتى توارت بالحجاب أي توارت عن بصره، ثم أمر برد الخيل إليه وهوقوله: { ردوها علي } فلما عادت إليه طفق يمسح سوقها وأعناقها والغرض من ذلك المسح أمور، الأول: تشريفا لها لكونها أعظم الأعوان في دفع العدو، والثاني أنه أراد أن يظهر أنه من ضبط السياسة والمملكة يبلغ إلى أن يباشر الأمور بنفسه، الثالث أنه كان أعلم بأحوال الخيل وأمراضها وعيوبها من غيره فكان يمسح سوقها وأعناقها حتى يعلم هل فيها ما يدل على المرض، فهذا التفسير الذي ذكرناه ينطبق عليه لفظ القرآن، ولا يلزمنا شيء من تلك المنكرات والمحظورات،والعجب من الناس كيف قبلوا هذه الوجوه السخيفة ( إنتهى ) ملخصا من تفسير الخازن.

»

تنبيه رقم 20: قوله تعالى: { ولقد فتنا سليمان وألقينا على كرسيه جسدا ثم أناب } سورة ص الآية 34.

جاء في حاشية الصاوي عند كلام المفسر هذا، قال القاضي عياض وغيره من المحققين: لا يصح ما نقله الأخباريون من تشبه الشيطان بسليمان وتسلطه على ملكه، وتصرفه في أمته بالجور في حكمه، وإن الشياطين لا يتسلطون على مثل هذا، وقد عصم الله تعالى الأنبياء من مثل هذا، والذي ذهب إليه المحققون أن سبب فتنته ما أوحاه ما جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله ( ص ) : قال سليمان: لأطوفن اللبلة على تسعين امرأة، وفي رواية على مائة امرأة كلهن يأتي بفارس يجاهد في سبيل الله تعالى: فقال له صاحبه: قل إن شاء الله، فلم يقل: إن شاء الله، فطاف عليهن جميعا، فلم تحمل منهن إلا امراة واحدة، جاءت بشق رجل، و أيم الله الذي نفسي بيده، لو قال: إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرسانا أجمعون « قال العلماء: » والشق هو الجسد الذي ألقي على كرسيه وفتنته من نسيان المشيئة فامتحن بهذا فتاب ورجع.

 

تنبيه رقم 21: قوله تعالى: { في لوح محفوظ } سورة البروج الآية 22.

ما ذكره المفسرون من وصف اللوح يحتاج إلى نص يصح الإعتماد عليه، ولا حاجة إلى وصف اللوح بأوصاف لم ترد في كتاب الله ولم تصح عن سيدنا رسول الله ( ص ) ، وقد قال الشيخ المراغي في تفسيره: واللوح المحفوظ شيء أخبرنا الله به، وأنه أودعه كتابه، ولكن لم يعرفنا حقيقته، فعلينا أن نؤمن به، وليس علينا أن نبحث فيما وراء ذلك مما لم يأت به خبر من المعصوم صلوات الله عليه وسلامه.

 

تفسير الإمام جلال الدين السيوطي من أول سورة البقرة إلى آخر سورة الإسراء ( أما تفسير سورة الكهف إلى آخر القرآن، فهو للإمام جلال الدين المحلي )