120. ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم ) دينهم ( قل إن هدى الله ) أي الإسلام ( هو الهدى ) وما عداه ضلال ( ولئن ) لام قسم ( اتبعت أهواءهم ) التي يدعونك إليها فرضاً ( بعد الذي جاءك من العلم ) الوحي من الله ( ما لك من الله من ولي ) يحفظك ( ولا نصير ) يمنعك منه

121. ( الذين آتيناهم الكتاب ) مبتدأ ( يتلونه حق تلاوته ) أي يقرؤونه كما أنزل ، والجملة حال وحقَّ نصبٌ على المصدر والخبر ( أولئك يؤمنون به ) نزلت في جماعة قدموا من الحبشة وأسلموا ( ومن يكفر به ) أي بالكتاب المؤتى بأن يحرفه ( فأولئك هم الخاسرون ) لمصيرهم إلى النار المؤبدة عليهم

122. ( يا بني إسرائيل اذكروا نعمتي التي أنعمت عليكم وأني فضلتكم على العالمين ) تقدم مثله

123. ( واتقوا ) خافوا ( يوما لا تجزي ) تغني ( نفس عن نفس ) فيه ( شيئا ولا يقبل منها عدل ) فداء ( ولا تنفعها شفاعة ولا هم ينصرون ) يمنعون من عذاب الله

124. ( و ) اذكر ( إذ ابتلى ) اختبر ( إبراهيمَ ) وفي قراءة إبراهام ( ربُّه بكلمات ) بأوامر ونواه كلفه بها ، قيل هي مناسك الحج ، وقيل المضمضة والاستنشاق والسواك وقص الشارب وفرق الشعر وقلم الأظفار ونتف الإبط وحلق العانة والختان والاستنجاء ( فأتمهن ) أداهن تامات ( قال ) تعالى له ( إني جاعلك للناس إماما ) قدوة في الدين ( قال ومن ذريتي ) أولادي اجعل أئمة ( قال لا ينال عهديْ ) بالإمامة ( الظالمين ) الكافرين منهم دل على أنه ينال غير الظالم

125. ( وإذ جعلنا البيت ) الكعبة ( مثابة للناس ) مرجعا يثوبون إليه من كل جانب ( وأمنا ) مأمنا لهم من الظلم والإغارات الواقعة في غيره ، كان الرجل يلقى قاتل أبيه فيه فلا يهيجه ( واتخِذوا ) أيها الناس ( من مقام إبراهيم ) هو الحجر الذي قام عليه عند بناء البيت ( مصلَّى ) مكان صلاة بأن تصلوا خلفه ركعتي الطواف ، وفي قراءة بفتح الخاء خبر ( وعهدنا إلى إبراهيم وإسماعيل ) أمرناهما ( أن ) أي بأن ( طهرا بيتي ) من الأوثان ( للطائفين والعاكفين ) المقيمين فيه ( والركع السجود ) جمع راكع وساجد المصلين

126. ( وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا ) المكان ( بلداً آمناً ) ذا أمن ، وقد أجاب الله دعاءه فجعله حرما لا يسفك فيه دم إنسان ولا يظلم فيه أحد ولا يصاد صيده ولا يختلى خلاه ( وارزق أهله من الثمرات ) وقد فعل بنقل الطائف من الشام إليه وكان أقفر لا زرع فيه ولا ماء ( من آمن منهم بالله واليوم الآخر ) بدل من أهله وخصهم بالدعاء لهم موافقة لقوله لا ينال عهدي الظالمين ( قال ) تعالى ( و ) أرزق ( من كفر فأمتِّعه ) بالتشديد والتخفيف في الدنيا بالرزق ( قليلاً ) مدة حياته ( ثم أضطره ) ألجِئه في الآخرة ( إلى عذاب النار ) فلا يجد عنها محيصا ( وبئس المصير ) المرجع هي